RSS Feed

ما أبغى أروح المدرسة عاااااااااااااااااااااا

حبيبيييييييييييييييييييييي كيف حالك وحشتني, كيف  كانت المدرسة؟؟”  نطقت ماما هذه العبارات بسعادة بالغة أتبعت بإحباط شديد من ردة فعل الأخ و إجابته المقتضبة “مررررررة مو حلوة أنا مو مبسوط” اقتربت ماما منه و احتضنته ” ليش حبيبي تقول كدة, اول أسبوع إنت مرة كنت مبسوط و قلتلي المدرسة أحلى مكان في الدنيا” أجاب الأخ و عيناه مغرورقتين بالدموع ” إيوة يا ماما كانت المدرسة حلوة أول شئ عشان بس يخلونا نلعب, دحين كل شوية نكتب و نقرأ, ماما أنا ما أعرف أقرأ إنت قلتيلي أنا أدخل سنة أولى أتعلم أقرأ بس المس ما تعلمنا, بس تبغانا على طول نقرأ هئهئهئهئهئهئهئههئهئهئ ماما ما أبغى أروح المدرسة” حاولت ماما تهدأته قدر المستطاع و لم تفلح إلا بعد أن وعدته بالذهاب إلى الملاهي. احضرت ماما حقيبة الأخ و همهمت ساخطة من ثقلها ( يا رب ألطافك الخفية, أيش الإجرام دا شئ يكسر الظهر, يعني بالله أيش بيعلموهم زيادة عشان تكسير الاكتاف دا) فتحت ماما الحقيبة و أخرجت مفكرة الواجبات, وجدت الكثير من المرسلات منها تحذير من تأخير دفع الرسوم بالإضافة لقائمة طلبات, قرأت ماما القائمة بذهول ( 10 دفاتر إنجليزي, 5 دفاتر عربي, 3 كراسات رسم, أدوات مدرسية, علبة ألوان فلوماستر 24 لون…………………..) ( لا لا مو معقول خبلوا و أتجننوا, حاشا هذا مو أولى ابتدائي هذا أقل شئ يبغالوا يكون 3 ثانوي أو قريد تويلف لا يزعلوا علينا الناس الكوول, مني فاهمة هو المطلوب يطلعوا رسامين و لا كتبة و لا أيش بالزبط, يا ربي لطفك ألطف ببزورتنا) قلبت ماما مفكرة الواجبات لتتطلع على مخطط الواجبات, نظرت ماما للمخطط و فغرت فاهها بذهول من الكم المهول من الواجبات ( انجليزي: نسخ الدرس ثلاث مرات, رياضيات: حل صفحة 12و 13 و 14, قراءة نسخ…………) همهمت ماما ساخطة ( يا حبيبي يا ولدي و الله كتييييييييير, يا ربي أيش أسوي ما أقد أقوله كتير يسخط زيادة و لو ما حل الواجبات حيتبهدل) أعادت ماما المفكرة للحقيبة و نادت على الإخوان ” حبايب قلبي هيا نروح الملاهي زي ما وعدتكم” تنصت ماما بسعادة لصيحات الفرح ” ماما يا أحلى ماما مررررررررررررة نحبك” تحتضنهم ماما ” و انا كمان أحبكم أكتر شئ في الدنيا” تحادث ماما نفسها (خليني أعدي موضوع الواجبات و الطلبات اليوم و بكرة ان شاء الله أروح المدرسة أشوف أيش الوضع, الله يستر بس و الله لو أدري ما كان دخلته مدرسة انترناشيونال) ينهي الأخوان الاستعداد في وقت قياسي بدون المعتاد  من “ماماااااااااااا أيش ألبس و ماماااااااااااااااا أخد جزمتي ” ينزل الجميع إلى السيارة و يستقبلهم عبد الصبور بسخط ” أيس هدا كلام إنت ما في أقعد في بيت بس مسوار, إنت بزورة مافي بكرة مدرسة إنت مافي زاكر, هدا في بيت ناس كول هدا كلوا بزورة إجي واهد نفر سوي درس خصوصي في بيت مو زي إنت بس إلعب” تتمتم ماما بسخط ” إسم الله إسم الله أيش الأجيال اللي طلعت من المزاكرة, حسبي الله حتى عبد الصبور مستكتر على البزورة يرتاحوا بعد 7 ساعات كاملة في المدرسة” استمتع الإخوان بوقتهم و عادوا إلى المنزل لتبدأ طقوس النوم ” يا ربيييييييييي يا ماما, ليش ما تخرجي أحسن” تجيب ماما بتساؤل ” ليش حبيبي تبغاني أخرج دحين” يجيب ببراءة ” دحين بس تقولي ناموا ناموا, لما تخرجي نحن ما ننام نقعد نتفرج على التلفزيون و إنت تحسبينا نايمين, هيا يا ماما أخرجي لو سمحت من البيت” ابتلعت ماما العبارة دون أن تعلق, و بعد إنهاء مهمة العشاء و الحمام و النوم جلست لتفكر في موضوع الأخ المفترض أنه قريد ون بالكول و سنة أولى بالعامية, قررت أن تزور المدرسة في اليوم التالي للتفاهم مع الإدارة ووضع النقاط على الحروف بخصوص الطلبات و الواجبات اللاإنسانية. في اليوم التالي ذهبت ماما مع الأخ للمدرسة, أرسلت الأخ لصفه و أخذت تبحث عن المشرفة لتناقشها في الموضوع, حاولت ماما أن تتذكر مكتب المشرفة لكنها اكتشفت أنها في مبنى مغاير, استوقفت إحدى العاملات و التي بدت مستعجلة “لو سمحت فين مكتب مشرفة الإبتدائي” سارعتها بالقول بنفاد صبر “قصدك البرينسبول (المديرة) أسألي أحد تاني أنا مش فاضية” بحثت ماما عن أحد آخر تسأله و لم تجد, ظلت تائهة في المدرسة حتى وجدت بالصدفة عاملة نظافة “لو سمحت فين مكتب المشرفة؟” دلتها عاملة النظافة و سارعت ماما للمكتب و دخلت للسكرتيرة “لو سمحت أبغى أقابل المشرفة” أجابتها السكرتيرة و هي لا زالت تنظر للأوراق التي أمامها “بخصوص أيش المقابلة” “عندي ملاحظات على الطلبات و الواجبات” أجابتها السكرتيرة ” معليش بس هذه مهي اختصاصات المشرفة, روحي مكتب مديرة الشؤون التعليمية لشؤون الواجبات عشان الموضوع الأول بعدين روحي عند مشرفة النشاطات و الوسائل عشان الطلبات بس لازم أول تاخدي موعد من السكرتيرات” تغيرت ملامح ماما و بدأت تفقد أعصابها و لكنها آثرت الصمت, سارعت بالخروج و هي تتمتم ساخطة ” لا أكون أبغى أقابل أوباما و مني عارفة, حسبي الله بس و كمان ستمية ألف مديرة” دارت ماما و لفت حتى وصلت للمديرة الأولى و التي أخبرتها سكرتيرتها بمدى حسن ووفرة حظها أنها تستطيع استقبالها حالا, دخلت ماما مكتب مديرة الشؤون التعليمية لشؤون الواجبات و بدأت النقاش فورا ” السلام عليكم يا أبلة أقصد يا مس سهام, بس انا عندي ملاحظات على موضوع الدراسة و الواجبات” اجابتها المديرة مبتسمة ” أتفضلي يا مدام أستريحي, شو اسمو ابنك؟” أملت عليها ماما إسم الأخ فتغيرت ملامح مس سهام “معليش مدام بس إبنك مانوا كتير منيح بالدراسة, لك ما بيعرف يقرا و لا يكتب  شو هاد” سارعت ماما بالدفاع ” يا مس سهام المفروض إنه يتعلم في سنة أولى, هو كان في روضة لكنه لسة ما أتعلم, أبدأوا معاه من الصفر و شوفوا كيف يصير ان شاء الله” هزت مس سهام رأسها بأسف “هوني المشكلة إزن, إنك لساته ما بيقرا و لا يكتب و نحن ولادنا اللي كانوا بمدرستنا بي كيجي 1 و كي جي 2 هلأ بيكتبوا قصص و قصائد بالعربي و بالإنجلش, لا مدام هيك أبدا ما بينفع” تغيرت ملامح ماما من الغيظ و أردفت ” يا مس سهام الله يسلمك ولدي ما شاء الله عليه ذكي و فاهم كدة ممكن يتعقد لازم نشوف حل, و بعدين كمية الواجبات مهولة الطفل يرجع تعبان من المدرسة…” قاطعتها مس سهام “شو تعبان ما تعبان إبنك لازم يتعلم يحس بالمسؤولية و لا بدك يطلع مدلل, لازم يشتغل و يحل واجبات و بعدين نحن بنعطيهم 20 دقيقة راحة باليوم” حادثت ماما نفسها بغيظ ( لا جزاكم الله خير أيش الحنية و العطف دا, بركة بس إنه في فسحة بس يبغالي أسألها إذا كان وقت الحمام بيستقطع كمان من العشرين دقيقة و لا …..) اخرجت مس سهام ماما من أفكارها ” مدام عندي إلك حل, نحن ممكن نعتبر إنه إبن حضرتك محتاج رعاية خاصة لأنه أقل من بقية زملائه, حتى ممكن نفتح له صف لوحده عشان حالته الكتير صعبة, شو رأيك” نظرت ماما لمس سهام ببلاهة و لم تجب, أعادت مس سهام الإقتراح فأجابتها ماما “خليني أفكر و أجاوبك” خرجت ماما من المكتب و قد نسيت تماما موضوع الطلبات, مشيت باتجاه البوابة الخارجية و الأفكار تتزاحم في رأسها ( يا ربي ألهمني الصواب, دخلناهم مدارس بالملعونة و أختها عشان يتعلموا بمناهج أجنبية و يطلعوا بني آدمين فاهمين و يصلحوا في المجتمع يقوموا يطلعوا لنا هم معقدين نفسيا, حتى الراحة مستكترينها عليهم أيش الجبروت دا, عاد ما شاء الله أيش ناب جيلنا من الواجبات الكتير و الحفظ غير السخط الدائم على المدرسة و كره التعليم و دحين نفس الشئ بيتكرر مع دا الجيل, طيب متى حنصير بني آدمين , شكلي حأصير أكتر أم كووووول و أسوي لبزورتي هوم سكولينج (مدرسة منزلية) زي أولاد الملوك, الله المستعان بس

هتون قاضي

أكتوبر 2010


Advertisements

About Hatoon

A mom and media personnel. I always claim I am cooool but I am not, check my youtube channel Noon Al Niswa ww.youtube.com/user/NoonAlniswa

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: