RSS Feed

لنااااااااااااااا الله

المشهد الأول: عبارة عن حوار بين سيدتين:

” و الله أنا دايما أشتري لخدامتي ملابس, حرام يا شيخة هدولا بشر و يتعبوا” ” وه وه خير خير ليش أشتريلها خسارة في وش أهلها, هدي العينة ما يبان فيها معروف , أنا حتى الأكل ما أخليها تاكل كل شئ” ” لا لا يا شيخة حرام ربنا يحاسبك, إلا الأكل يعني بالله تشم ريحته و أحرمها منه” ” هههههه إنت محسبتها مهي آكلة ناقة الله و سقياها, و الله لو أتوفرنالهم ياكلونا نحن عساهم بحريقة”

هذا نموذج لحوار بسيط بين سيدتين , سيدة ” وه وه خير” متعلمة تعليما عاليا و محسوبة على المثقفين, سيدة ” و الله حرام” أكملت تعليمها الثانوي و طورت نفسها بالدورات شأنها كشأن الكثير من السيدات, في بعض المواقف و الحوارات تنعكس الدائرة و تكون سيدة “وه وه خير” غير متعلمة و تكون سيدة ” و الله حرام” هي المثقفة و المتعلمة, المحصلة النهائية أن التعامل مع فئات الخدم في البيوت ( و هذا ينطبق أيضا على أي مهنة تنتسب لفئة العمالة من عاملين في مطاعم و خلافه) لا تخضع لأي ضوابط و إنما تعتمد في المقام الأول على أخلاقيات الشخص  و ما إذا (ما شاء الله يخاف الله ) أو ( الله يصلح حاله أخلاقه زفت) و الخدم ( هم و حظهم الله يعينهم) لا قانون يحميهم و لا جهة أخرى يلجأون إليها في حال لديهم أي شكوى. لقد راى معظمنا الدعايات التي انتشرت في القنوات الفضائية و التي تدعوا للإحسان للخدم و أعجبتني الفكرة التي نفذت بحرفية عالية و لكني لا زلت مقتنعة

بأن مصائر الناس لا يجوز أن تخضع لمزاجية الأفراد و مدى خوفهم من الله من عدمه.

في المقابل

” يا عبد الرحمن نادي على توتي تجيني المطبخ” يرفع عبد الرحمن عقيرته و ينادي ” يا توتيييييييييييييي تعالي كلمي ماما” لا يسمع عبد الرحمن لندائه جوابا فيعيد الصراخ بنبرة أعلى ” يا توتييييييييييييييييييييييييييي بسرعة ماما تبغاك في المطبخ” لا يسمع عبد الرحمن سوى صدى صوته فيبلغ أمه أن توتي لا تستجيب. تصعد الأم لغرفة توتي لتفقدها فلا تجد لها أثرا, تبحث في الحمام و تعلن الاستنفار للبحث عن توتي في جميع أرجاء المنزل تمسكا بأمل ضعيف أن لا تكون توتي قد هربت كما هربت رحمة و نور و سارة من قبلها. بعد أن تيأس الأم من البحث تبدأ بتفقد المنزل للتأكد من أن توتي لم ” تلطش” أيا من مقتنيات المنزل قبل أن تقرر ” الفلسعة” و تبدأ أيضا إجراءات التبليغ عن هروبها و ما يتبعه من …………………………………صدااااااااااااااااااااااااااااااااع و طبعا تقرر الاستعانة بالعمالة المحلية الغير نظامية و التي تشكل مافيا لها قوانينها و تخضع لمنطق العرض و الطلب, فكما لا يوجد قانون لحمايتهم من تصرفات ضعاف النفوس لا يوجد في المقابل قانون يحمي المواطن من تسلط هذه الفئة التي باتت تفرض شروطها و تفرض رواتب خيالية مستغلة الحاجة الماسة لخدماتهم. في هذه الحالة لن يكون هناك فرق بين سيدة “وه وه خير” و لا سيدة ” و الله حرام” فجميعهن ” في الهوا سوا”, و لولا أن ” مافيا الخدم” قد أمنت مكر الجهات المختصة لما صار حالنا نحن ” ستات البيوت” ” يمزق نياط القلب و يلوع الفؤاد”

المشهد الثاني:  رجلان في موقف سيارات:

” يا إبن الحلال ترى ما يصير اللي إنت بتسويه, حرام تاخد موقفين و تضيق على المسلمين و الدنيا زي ما إنت شايف زحمة ” بس يا أخوي بلا حرام بلا حلال, يعني مو حرام يجي واحد جنبي و يدقلي سيارتي؟؟” ” يا شيخ اتكل على الله و ادعي إنه محد يخبطلك سيارتك بس إنت لا تعتدي على الموقف و تعطل الناس” ” أقول بس خلي عنك المثاليات اللي ودتنا ورا, أنا حأوقف سيارتي كدة في النص عشان أضمن حقي و اللي ما يلاقي موقف عاد هذا نصيبه و قدره يقعد يستنى”

في هذا الموقف أيضا, لا علاقة للثقافة و المستوى الأجتماعي, فعمنا ” يا شيخ ما يصير” قد ينتسب لأي فئة و أيضا عمنا ” يا خوي خلي عنك” قد يكون عالم ذرة و أستاذا في أعرق الجامعات لكن عندما يتعلق الموضوع بممتلكاته فلا صوت يعلوا على صوت ” اللهم نفسي”. كما أن عمنا ” يا شيخ ما يصير” قد ينهي تسوقه أو معاملته ( تحدث حركة مواقف السيارات و غيرها من السلوكيات في جميع الأماكن بلا استثناء) و يجد بأنه بالرغم من أنه حرص على أن لا يتعدى على حقوق الغير قد وجد سيارته و قد تعرضت لخدش كبير جراء الوقوف اللامسؤؤل لسائق السيارة التي قادها سوء حظه للوقوف بجانبه. المحصلة أن جميع أنماط السلوك هنا كانت خاضعة للتقدير الشخصي سواء كان صائبا أم خاطئا و لا عزاء لعمنا ” يا شيخ ما يصير”

نفس المواقف السابقة تتكرر و لكن بصورة مختلفة , و زبدة القول ( من أمن العقوبة أساء الأدب) فلولا أن سيدة ” وه وه خير” قد أمنت مكر جماعات حقوق الإنسان و كل الهيئات المختصة بشؤؤن هذه الفئة فلن تتورع عن الإتيان بأي سلوك تعتبره سيدة ” و الله حرام” سببا وجيها للتعاسة في الدنيا و الآخرة , و بطبيعة الحال , لولا أن عمنا ” يا شيخ خلي عنك” قد ” حط في بطنه بطيخة صيفي” عندما اغتصب موقف السيارة  و أمن غدر ” الكماشة” لما سولت له نفسه  الإقدام على ما فعله, بل و الأدهى لربما فعل عمنا ” يا شيخ خلي عنك” فعلته و ذهب ليؤدي الصلاة في المسجد بكل خشوع ناسيا أو متغافلا عن قاعدة ” الدين المعاملة”. خلاصة القول ” ما لا يأتي بالقرآن يأتي بالسلطان” و ” لناااااااااااااااااااااااااااااااااا الله”

هتون قاضي

14 سبتمبر 2010

Advertisements

About Hatoon

A mom and media personnel. I always claim I am cooool but I am not, check my youtube channel Noon Al Niswa ww.youtube.com/user/NoonAlniswa

2 responses »

  1. ههههههه المواقف اللي ذكرتيها جميلة جداً و واقعية للاسف الشديد و المنطق السائد بين الناس ((ياخي يعني انا اللي حاصلح الدنيا..و كل الناس كدة بتسوي..و ياخي محد شايف..و الله غفور رحيم)) و الكلام دا ينقال من اجهل الجهلاء و اعلم العلماء..
    الاداب العامة سارت مسألة شخصية و نادر تواجدها بين الناس من باب مع الخيل يا شقرا و انا مح اصلح الكون و الله يصلح الاحوال

    رد
  2. من جد لنا الله، وأولا قبل كل شيء الدين مُعاملة و”أقربكم لي يوم القيامة أحسنكم أخلاقا”.

    رد

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: